Council for Australian-Arab Relations (CAAR)

مشروع المياه يعود بالفائدة على عدد كبير من المواطنين اللبنانيين الأستراليين

13 تموز (يوليو)2009

يشهد لبنان في بحر الأسبوع الجاري استكمالاً للمشروع الذي أطلقه مجلس العلاقات الأسترالية العربية في حزيران (يونيو) من العام 2007 إيذاناً بالانتهاء من تأهيل قطاع المياه وتحسين سبل عيش السكان القاطنين في منطقة بشري وحدشيت وبقاع كفرا التي يتحدَّر منها عدد كبير من المواطنين اللبنانيين الأستراليين.

وفي إطار هذا المشروع الذي تولّت مؤسسة "الرؤية العالمية - لبنان" تنفيذه بالنيابة عن مجلس العلاقات الأسترالية العربية، استُحدِثت مرافق بلدية لتخزين مياه الري في الجبال وجرى إصلاح شبكة أنابيب الري وتحديثها ومدّها عبر المنطقة. أمّا نتائج الدراسات التي أُجريت لتقييم الأثر البيئي والحرص على عدم التسبّب بأي أضرار فقد أُخِذت في الحسبان. كذلك، نُظِّمت دورات تدريبية لنشر وعي التلاميذ والمزارعين في المنطقة والجوار حول المسائل المتصلة بالبيئة وإدارة المياه.

في هذا السياق، يتوجّه رئيس مجلس العلاقات الأسترالية العربية الدكتور غلين سيمبسون، ترافقه سفيرة أستراليا في لبنان ليندال ساكس، في زيارة إلى بشرّي في 13 تموز (يوليو) لمناسبة استكمال هذا المشروع الذي نُفِّذ بالتعاون مع مؤسسة "الرؤية العالمية - لبنان" وسكان المنطقة والسفارة الأسترالية في بيروت. تعليقاً على ذلك، لفت الدكتور سيمبسون: "يَسرُّ مجلس العلاقات الأسترالية العربية أن يلمس التأثير الذي يُخلِّفه المشروع والمتمثِّل في رفع قيمة الأراضي والمداخيل الزراعية في المنطقة، الأمر الذي يشجِّع المزارعين على العودة إلى أرضهم".

رحّبت سفيرة أستراليا في لبنان ليندال ساكس من جهتها بالتأثير الإيجابي الذي يتركه المشروع على سكان المنطقة، قائلةً: "سيُحدِث مشروع المياه هذا فارقاً حقيقياً في حياة الكثيرين من أبناء الريف في شمال لبنان. إنّه لخير دليل على الروابط المتينة القائمة بين الشعبين الأسترالي واللبناني".

أما بيري مانسفليد المدير العام لمؤسسة "الرؤية العالمية" التي تُعنى بالتنمية المجتمعية المستدامة فأشاد بدوره بالفوائد قصيرة وطويلة الأجل التي سيعود بها هذا المشروع على المنطقة. فقال: "لم يحسِّن هذا المشروع الفرص الاقتصادية المتوافرة لمئات المزارعين فحسب، بل راعى السلامة البيئية بما سيعود بالفائدة على هذه المجتمعات في السنوات القادمة".

وكان مجلس العلاقات الأسترالية العربية قرّر منتصف العام 2006 أن يرعى مشروعاً ملائماً يسلِّط الضوء عملياً على الدعم الذي تقدِّمه أستراليا إلى الشعب اللبناني في تطوير البنية التحتية ويأتي انعكاساً للصلات التاريخية بين البلدين. ومن هنا كان التمويل الإضافي الذي رصدته الحكومة الأسترالية من خلال المجلس. كذلك، لم تبخل مؤسسة "الرؤية العالمية - لبنان" بتوفير التمويل، بينما كانت للمجتمعات المستفيدة من هذا المشروع مساهمات عينيّة.

وضمن إطار هذا المشروع، جرى توسيع خزّان في بشري (سيار) بحيث ارتفعت طاقة تخزين المياه إلى 300 متر مكعب يومياً. كما أُقيمت بركة بسعة 4000 متر مكعب في منطقة بعل. أما بركة بقاع كفرا فجرى تدعيمها وتوسيعها لترتفع طاقتها التخزينية من 61 ألف متر مكعب إلى 93,800 متر مكعب من المياه. بالمثل، جرى مد شبكة أنابيب على طول عدة كيلومترات في ينابيع القوس ومار سمعان والحداد الكائنة في الأرز وبشري وحدشيت على التوالي لتُضاف إلى خط أنابيب بطول 8 كلم عبر المنطقة.

CAAR Chairman Dr Glen Simpson with Australian Ambassador to Lebanon HE Ms Lyndall Sachs , World Vision National Director Perry Mansfield and municipal officials at Al Kaous on 13 July 2009.
CAAR Chairman Dr Glen Simpson (2nd left) with Australian Ambassador to Lebanon HE Ms Lyndall Sachs (3rd right), World Vision National Director Perry Mansfield (3rd left) and municipal officials at Al Kaous on 13 July 2009.
CAAR Chairman Dr Glen Simpson with Australian Ambassador to Lebanon HE Ms Lyndall Sachs, World Vision National Director Perry Mansfield and staff, and municipal officials at the hill-lake in Bekaa Kafra on 13 July 2009.
CAAR Chairman Dr Glen Simpson (2nd right) with Australian Ambassador to Lebanon HE Ms Lyndall Sachs (left), World Vision National Director Perry Mansfield (3rd left) and staff, and municipal officials at the hill-lake in Bekaa Kafra on 13 July 2009.
Expansion in agricultural land in Bekaa Kafra after establishment of the lake.
Expansion in agricultural land in Bekaa Kafra after establishment of the lake.
Engineers checking the water collection reservoir upstream of al Kaous Spring.
Engineers checking the water collection reservoir upstream of al Kaous Spring.
Children from Hadchit know the importance of water and environmental conservation.
Children from Hadchit know the importance of water and environmental conservation.